• اخر الاخبار

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.
    2‏/1‏/2014

    ذنيبات: خطة لتطوير "التوجيهي" تختصر عدد القاعات والمدة الزمنية وعقد الامتحان في الجامعات

    كشف وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات عن ملامح خطة الوزارة لتطوير امتحان الثانوية العامة "التوجيهي" والتي سيتم تطبيقها في الدورة الصيفية المقبلة.
    وتتمثل الخطة بحسب ذنيبات باختصار المدة الزمنية للامتحان وأعداد القاعات وفصل طلبة الدراسة الخاصة عن نظرائهم النظاميين، وتجميع الطلبة في قاعات داخل الجامعات المنتشرة في المحافظات بعد التنسيق مع إداراتها، إلى جانب الاختلاف بالأسئلة والزمن.
    وقال الوزير خلال جولة على عدد من قاعات الإمتحان في مناطق عيرا ويرقا والسلط أمس أن امتحان الثانوية العامة يتعرض لحرب شعواء وحملة من قبل البعض بهدف تحقيق مصالح ضيقة لهم، مؤكدا أن هذا الامتحان مسؤولية مجتمعية باعتباره منجزا وطنيا، هيبته من هيبة الدولة، وأن على كل فرد سواء كان مواطنا أو مسؤولا أن يدعم أجهزة الدولة في إخراج صورة مشرقة لامتحان الثانوية العامة.
    وشدد على أن الوزارة لن تتردد في اتخاذ أية إجراءات حازمة ورادعة لمنع الخروقات سواء إلغاء الامتحان أو إلغاء أو نقل القاعات، "التي تحدث فيها أي مشاكل تؤثر على سير الامتحان، ولا تحقق العدالة لأبنائنا الطلبة".
    وبين الدكتور ذنيبات أن الوزارة اتخذت إجراءات وقائية قبل بدء الامتحانات من أجل ضبط سيره في أجواء هادئة ومناسبة منها تخفيض عدد قاعات الامتحان من 1640 قاعة إلى 1046 قاعة حيث تم الغاء حوالي 600 قاعة كان يصعب السيطرة عليها بشكل كاف كما تم إدخال ديوان المحاسبة في عملية ايصال أوراق الامتحانات الى مديريات التربية في المملكة.
    وأشار إلى أن الوزارة قامت بإلغاء المادة 24 من تعليمات امتحان الثانوية، والتي كانت تعطي صلاحيات تقديرية للوزير والأمين العام ومدير الامتحانات من خلال لجنة مشكلة بناء عليها لزيادة العلامات في الثانوية العامة، مؤكدا أن النتائج ستكون 100 % مطابقة للواقع دون أي زيادة أو نقصان.
    وقال محافظ البلقاء حسن العساف خلال لقاء الوزير في دار المحافظة، إلى ايقاف 19 شخصا من مثيري الشغب خلال امتحان الثانوية منذ بدايته، مؤكدا انه لن يتم الافراج عنهم خلال فترة الامتحانات وإن الأجهزة الأمنية ستتعامل بحزم مع أية خروقات للامتحان في مختلف مناطق المحافظة.
    إلى ذلك جدد الوزير ثقته بالإجراءات التي تتخذها الوزارة بالتعاون مع الاجهزة المعنية لضبط سير امتحان الثانوية العامة للعام 2013 - 2014 في دورته الشتوية التي انطلقت يوم السبت الماضي.
    واعتبر الدكتور الذنيبات أن الإجراءات المرافقة للامتحان تسير وفق الخطة المعدة من قبل بالتعاون مع الجهات المعنية وبخاصة وزارة الداخلية ومديرية الأمن العام وقوات الدرك وديوان المحاسبة.
    وأكد أن الوزارة لم تسجل اي حالة تسريب لأسئلة الامتحان قبل وصولها الى قاعات الامتحان وتوزيعها على الطلبة، مبينا أن ما تتناقله بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام من أوراق مزعومة للامتحان هي أوراق مفبركة ومزورة مصدرها من قال إنهم تجار الاسئلة المزورة الذين تمكنت الوزارة من رصد بعضهم والتعرف عليهم وتزويد الجهات المعنية بأسمائهم.
    وفي حديث لوكالة الأنباء الاردنية أمس أكد عزم الوزارة والجهات ذات العلاقة الاستمرار في اداء رسالتها ودورها الوطني لحفظ سير الامتحان وحمايته من اي عبث وتحقيق العدالة بين الطلبة.
    وقال إن محاولات الغش التي سجلتها الوزارة وتم التعامل معها منذ بداية الامتحان متدنية جدا اذا ما قورنت بالأعداد الكبيرة للمشتركين الذين تقدموا للامتحان منذ بدايته، رغم تنوع هذه الحالات والاساليب المبتكرة التي وصلت اليها.
    وبين الدكتور الذنيبات ان الوزارة بدأت تلمس تفهما كبيرا من قبل المجتمع المحلي والفاعليات الوطنية المختلفة لأهمية الاجراءات التي تقوم بها الوزارة خلال امتحان الثانوية العامة، ما يعكس حالة من الشعور بعظم المسؤولية الملقاة على عاتق الوزارة لإجراء الامتحانات بكل نزاهة وعدالة وشفافية.
    وتقدم لامتحان أمس بحسب الدكتور الذنيبات 127 ألفا في مادة مهارات الاتصال المستوى الثالث، مؤكدا ان الامتحان سار بشكل طبيعي رغم بعض المحاولات التي شهدتها بعض المناطق للتأثير على سيره وتم التعامل معها في حينه.
    من جهة اخرى، يترأس وزير التربية والتعليم في الساعة الثانية عشرة اليوم اجتماعاً في مبنى الوزارة يبحث خلاله مع مديري الادارات في الوزارة ومديري التربية والتعليم في الميدان، سير امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة في أيامه الأربعة الأولى.
    وقال الناطق الإعلامي باسم الوزارة وليد الجلاد أن الاجتماع يهدف لتقييم سير العمل في إجراءات سير الامتحان من خلال دراسة كافة التقارير التي تم رصدها خلال ايام الامتحان، لتعزيز الجوانب الإيجابية وإيجاد الحلول المناسبة لتجاوز السلبيات في الأيام المتبقية من الامتحان.
    وبين الجلاد أن الوزارة ومن خلال لجانها المختلفة ترصد مجريات سير الامتحان بكافة جوانبه، حيث يتم بحثها في اجتماع يومي لغرفة العمليات المنعقدة في الوزارة منذ بدء الامتحان لهذه الدورة.
    وكانت عدد من قاعات الامتحان شهدت أعمال فوضى وشغب وخاصة في منطقة زي ويرقا وعيرا، مما تطلب تدخل قوات الأمن والدرك، حيث نتج عنها تحطيم أحد أجهزة التشويش على الاتصالات في مدرسة زي، وتم ضبط عدد من الأشخاص الذين ارتكبوا مخالفات في مدارس بالمحافظة، وفق مصدر أمني. 
    أعمال شغب في الرمثا بعد توقيف شاب حاول التسلل إلى مدرسة
    وشهدت 3 مدارس في مدينة الرمثا بمحافظة إربد أمس، مواجهات بين قوات من الأمن والدرك وأقارب طلاب حاولوا التسلل إلى مدارس الخنساء الثانوية للبنات وأبي تمام الثانوية للبنين والرمثا الثانوية للبنين، أثناء امتحان الثانوية العامة (التوجيهي).
    وبحسب شهود عيان، اندلعت أعمال الشغب بعد توقيف شاب حاول التسلل إلى مدرسة الخنساء للبنات، ما اضطر قوات الدرك إلى استخدام الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق العشرات الذين قاموا برشق رجال الأمن ومركباتهم بالحجارة.
    وأُخليت الطالبات من المدرسة، حسب شهود العيان الذين أكدوا حدوث حالات اختناق بين المراقبات، فيما شهدت مدرستا أبو تمام والرمثا مواجهات، بعد أن حاول العشرات من ذوي طلاب التسلل إلى المدرستين اللتين يجري الامتحان فيهما.
    وقال رئيس لجنة تقصي الحقائق في امتحان الثانوية العامة، عضو مجلس نقابة المعلمين باسل الحروب، انه تواجد أمام مدرسة أبي تمام قبل موعد الامتحان بحوالي ساعة، لافتا إلى أنه شاهد العديد من الأشخاص الذين دخلوا الى ساحة المدرسة ويحاولون قطع التيار الكهرباء من أجل التشويش على الأجهزة التي تم وضعها للمراقبة.
    وأضاف أنه تمكن من التقاط العديد من الصور في الحادثة، وقامت مجموعة من الأشخاص بمهاجمته بعد أن شاهدوه يقوم بالتصوير قبل أن تتدخل الأجهزة الأمنية والطلب منه الذهاب للمركز الأمني.
    وأوضح الحروب انه رفض شطب الصور التي التقطها وبعدها أخلي سبيله، مضيفا انه توجه إلى مدرسة الخنساء التي وقعت فيها مواجهات ما بين الأمن والعشرات من ذوي الطلبة، بعد أن تم اعتقال احد الأشخاص أثناء محاولته التسلل لقاعة التوجيهي.
    وأشار إلى أن 3 معلمين أصيبوا بجروح أثناء تراشق الحجارة وتعرضهم للاختناق جراء الغاز المسيل للدموع، إضافة إلى تعرض مركبات عدد منهم للتحطيم، مطالبا بضرورة نقل قاعات التوجيهي التي تعرضت للاعتداء إلى مكان آخر.
    وأكد الحروب أن المعلمين الذين تعرضوا للضرب والرشق بالحجارة يهددون بالتوقف عن المراقبة بالأيام المقبلة في حال لم يتم توفير الحماية لهم من قبل الأجهزة الأمنية وتعويضهم عن الأضرار المادية التي لحقت بمركباتهم.
    وقال مصدر أمني أنه تمت السيطرة على أعمال الشغب من قبل رجال الأمن والدرك الذي أصيب 4 منهم بإصابات طفيفة لم تستدع نقلهم إلى المستشفى.
    ووفق مصدر طبي في مستشفى الرمثا الحكومي، استقبل المستشفى 6 مصابين بحالات اختناق من المحتجين، حيث تم تقديم الإسعافات اللازمة لهم، مؤكدا أنهم غادروا المستشفى بعد ذلك.
    شبان يغلقون طريقا في منطقة بني حميدة احتجاجا على نقل قاعة
    وأغلق شبان الطريق في منطقة جبل بني حميدة بمحافظة مادبا احتجاجا على نقل طلاب ثانوية عامة إلى قاعة أخرى في مليح التابعة لمديرية تربية لواء ذيبان. 
    وتدخلت قوات الدرك لفض الاعتصام وفتح الطريق ومن أجل إعادة السيطرة الأمنية على المنطقة.
    ونقلت مديرية تربية ذيبان قاعة للثانوية العامة في مدرسة العريض الثانوية بعد أعمال شغب وعنف حدثت في تلك المدرسة في اليوم الأول للامتحان إلى مدرسة وقاعة أخرى في مليح وبقرار وزير التربية والتعليم.
    إلى ذلك قامت آليات وكوادر بلدية جبل بني حميدة بفتح الطريق الرئيسي بعد إغلاقه مساء أول من أمس، وكذلك قام مجموعة من الأشخاص بإضرام النيران في مبنى حكومي ومدرسة ثانوية، في جبل بني حميدة بلواء ذيبان، وفق مصدر أمني.
    وقال المصدر لـ"الغد" إن مجهولين أضرموا النار في مبنى مركز قضاء العريض ومدرسة ثانوية في جبل بني حميدة، احتجاجا على قرار نقل مركز امتحان طلاب في الثانوية العامة "التوجيهي" إلى مركز آخر بمنطقة قضاء مليح، وذلك بقرار من مديرية لواء ذيبان. وأكد المصدر أن هذا النقل جاء بعد أعمال شغب حدثت في وقت سابق بالمنطقة من قبل الطلاب واستدعت تدخل قوات الدرك حينها.
    وفي مدينة مادبا شهدت قاعات امتحان الثانوية في أربع مدارس هي عماد الدين زنكي والنطافة وراية وعائشة أم المؤمنين، مواجهات بين قوات من الأمن والدرك وشباب تجمهروا أمام القاعات في هذه المدارس، بعد حرمان طالب من الامتحان.
    وبحسب شهود عيان، اندلعت أعمال شغب بعد توقيف الشباب، ما اضطر قوات الدرك إلى استخدام الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق العشرات الذين قاموا برشق رجال الأمن ومركباتهم بالحجارة.
    وقال مصدر أمني أنه تمت السيطرة على أعمال الشغب وإلقاء القبض على شباب تم توقيفهم.
    ملثمون يقتحمون قاعات لتمرير أوراق غش في الشونة الشمالية
    وفي الغور الشمالي أكد شهود عيان أن ملثمين اقتحموا قاعات في منطقة الشونة الشمالية لتمرير الغش للطلبة، إلا أن قوات الدرك والأمن تصدت لهم وفرقتهم، ما أدى إلى وقوع أعمال شغب في باحة المدرسة والمنطقة بعد انتهاء الامتحان.
    وأوضح المصدر أن الاقتحام القاعة جاء من قبل ذوي طلبة بعد أن حرمت المديرية 3 طلاب من التقدم للامتحان بعد أن ضبطت بحوزتهم أوراق غش وقصاصات تتعلق بالمادة المعنية.
    وبين أن المشاركين في أعمال الشغب قاموا برمي الحجارة ما أدى إلى تكسير نوافذ المدارس التي تتواجد بها قاعات الامتحان والمركبات المتواجدة بالقرب منها، فيما عملت قوات الدرك على تفريق المحتجين وإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع للسيطرة على الموقف، وإعادة الهدوء وتأمين وصول لجان المراقبة ودفاتر الإجابة إلى مديرية تربية منطقة الشونة الشمالية. 
    واستنكر تربويون تلك الأعمال التى صدرت عن الأهالي، مشيرين الى أن المديرية لم تشهد ذلك مسبقا، مطالبين الجهات المعنيه بضرورة العمل على عقد اجتماع مع وجهاء المنطقة لتباحث في الامور التربوية.
    حرمان 37 طالبا في الطفيلة 
    وصل عدد الطلبة المحرومين من امتحانات الثانوية العامة في تربية الطفيلة منذ بدء الامتحانات إلى 37 حالة، بعد أن تم حرمان 11 طالبا جديدا خلال امتحانات أمس، في عدد من القاعات جراء مخالفتهم تعليمات الامتحانات، وفق مدير التربية والتعليم صالح الحجاج.
    وأكد الحجاج أنه تم حرمان 10 طلاب بينهم طالبتان من دورة امتحان واحدة، وحرمان طالب من مبحث واحد وحرمان طالب من دورتي امتحان، وتوجيه عقوبة الإنذار لآخر.
    وكان الطلبة وفق الحجاج، خالفوا تعليمات امتحان الثانوية، حيث حمل البعض منهم هواتف خلوية إلى قاعة الامتحان وجدت لديهم لدى تفتيشهم، فيما آخرون وجد بحوزتهم قصاصات غش استخدموها أو حاولوا استخدمها، بما يتنافى مع تعليمات الامتحان، مؤكدا أنه يجري تطبيق إجراءات الامتحانات بكل دقة.
    عمليات كر وفر بين الشرطة وأشخاص على مداخل مدارس بالكرك
    وفي الكرك اشتكى طلبة ثانوية من حدوث عمليات غش داخل قاعات الامتحان في عدد من المدارس. 
    وزعم عدد من الطلبة في مناطق الكرك والمزار الجنوبي أن حالة من التسيب قد حدثت مع نهاية فترة الامتحان أمس لمادة اللغة العربية، دون أن يقوم المراقبون بأي إجراءات عملية لوقف عملية الغش.
    وأشاروا الى ان العشرات من الشبان كانوا يقومون بالمناداة من خارج أسوار المدارس عن الاجابات لبعض الأسئلة، ما أدى إلى إرباك الطلبة أثناء عملية الإجابة وحل الأسئلة. 
    وشهد العديد من مواقع الامتحان في مدارس بالكرك عمليات كر وفر بين دوريات الشرطة واشخاص على مداخل المدارس.
    وكانت دوريات الشرطة تقوم بمطاردة الشبان، الذين يقومون بعملية المناداة على الاجابات الصحيحة من الخارج، حيث يلجأ هؤلاء الشبان الى الهرب داخل الأحياء القريبة من المدارس، ويعاودون الكرة بعد ذهاب دوريات الشرطة. 
    وأكد مدير أمن اقليم الجنوب العميد تحسين المومني ان العديد من الدوريات وضعت على مداخل المدارس التي تجري فيها الامتحانات لمنع اية عمليات تدخل من أشخاص من خارج المدرسة للتأثير على الطلبة. 
    ولفت إلى أن الأجهزة المعنية تحفظت على بعض الأشخاص الذي تم إلقاء القبض عليهم يقومون بالمناداة والتأثير على سير عملية الامتحانات للثانوية العامة بالكرك. 
    وأكد أن بعض الاشخاص الذين حاولوا اقتحام قاعات الامتحان بالأغوار الجنوبية واعتدوا على ثلاثة من افراد الأمن العام قد تم تحويلهم للقضاء وفقا للإجراءات القانونية. 
    وتجدد أمس الحضور الأمني المكثف أمام العديد من قاعات الامتحان في محافظة الكرك بعد شكاوى الطلبة والأهالي بغياب الأمن، الأمر الذي ساهم في زيادة تواجد الأشخاص الذين يقومون بالتشويش على عملية الامتحانات. 
    وعبر معلمون ومراقبون بقاعات الامتحان في مدارس الكرك والمزار الجنوبي عن شكواهم من قيام العديد من الاشخاص من الشبان بالقيام بالمناداة بصوت مرتفع من خارج المدرسة على الطلبة داخل قاعات الامتحان لتزويدهم بما يعتقد انه الاجابات النموذجية.
    من جهة اخرى رفض مدراء التربية والتعليم بمختلف مناطق محافظة الكرك الإدلاء باية تصريحات حول سير عملية الامتحانات للثانوية العامة بموجب تعميم رسمي من وزير التربية يمنعهم من الأداء بالتصريحات للصحفيين. 
    معان: حرمان 13 طالبا في البادية الجنوبية
    وحرمت مديرية التربية والتعليم لمنطقة البادية الجنوبية بمحافظة معان 13 طالبا من امتحانات الثانوية العامة (التوجيهي) في مختلف مناطق البادية منذ بدء الامتحانات، وفق لمدير التربية محمد الدحيات.
    وأشار الدحيات الى أن قرار الحرمان جاء بحق هؤلاء الطلاب لمخالفتهم تعليمات الامتحان، حيث ضبط بحوزتهم أوراق غش. 
    إلى ذلك، احتج عدد من الطلبة وتجمهروا أمام إحدى قاعات الامتحان في إحدى مدارس لواء الحسينية التابع للبادية الجنوبية على حرمانهم من الامتحان، وحاولوا التهجم والاعتداء على عدد من المراقبين، الامر الذي استدعى قوة أمنية بتأمين خروج مراقبي القاعات بسلام، وفق شهود عيان من سكان المنطقة. -(بترا)

    Commentaires
    • علق :تعليقات الموقع
    • علق:تعليقات الفيسبوك

    0 comments:

    إرسال تعليق

    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع توجيهي جديد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    Item Reviewed: ذنيبات: خطة لتطوير "التوجيهي" تختصر عدد القاعات والمدة الزمنية وعقد الامتحان في الجامعات Rating: 5 Reviewed By: maher salman
    Scroll to Top