• اخر الاخبار

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.
    3‏/12‏/2012

    خبر عاجل :: تحرشات بحق طالبات مدرسة حي الحديقة بالزرقاء


    في  الصباح البارد , رصد الطريق المؤدية إلى مدرسة حي الحديقة في الزرقاء , المدرسة الابتدائية والتي تقوم بها إدارة متهالكة كالكثير من إدارات المدارس التي تحتاج إلى نوعيات تخاف وتخشى على من بداخلها حتى لو كان الثمن عمر الإنسان لأنه عمل أشبه بالجندي على الحدود , إدارة المدرسة كالتصريحات الحكومية  اعتمدت دائما النفي وكأن الناطق الإعلامي باسم الحكومة متوفر في كل دائرة حكومية حتى لو كان ذلك على حساب الإنسانية  .

    الطريق مرعب ومخيف لطالبات مدرسة حي الحديقة في منطقة النزهة بمدينة الزرقاء من شخص اعتاد التحرش بطالبات المدرسة اللواتي لم يبلغن الصف السادس بعد , ويعتقد أنه مختل عقليا أو مريض نفسيا ويعيش عند والدته الأرملة في الطابق الأول بجانب محل  للبسكليتات , يقف على الشارع ويوزع الابتسامات غربا وشرقا للطالبات الصغار , ويرفض النظر إلى الطالبات الكبار اللواتي يمررن في نفس الشارع .

    الطالبات الصغيرات  لا حول لهن ولا قوة لهن.. يخشين من ردة الفعل العنيفة لمثل هذا الأزعر , الاهالي قاموا بالاتصال مع مدير شرطة الزرقاء كي يقوم باتخاذ أساليب محترفة في المراقبة والرصد وحماية الطالبات الصغيرات من والى المدرسة والسبب في عدم وجود شكوى من قبل المديرة أو المعلمات أو الطالبات , إلا أن مدير الشرطة وبأسلوب بدائي جدا اتصل مع مديرة المدرسة التي أجابت بالنفي , وقامت كحال الحكومة باستدعاء المعلمات والمرشدة معطية التعليمات بكل حزم بعدم الحديث والنفي الدائم وتقليد حالة الناطق الإعلامي باسم الحكومة .

    شاهدة عيان تخشى على نفسها كل يوم تقف وتراقب , وتقول إن من واجب الأمن العام والمخابرات  أن يرسلوا دورية مدنية تراقب الشارع كل صباح , وكل مساء حتى تتأكد من المعلومة التي رصدتها سرايا وتراقب المشبوه ويتم استجوابه واستجواب المرشدة والمديرة واستجواب الطالبات وإشعار من في المحيط أن الطالبات في أمن وأمان ندعيه كل يوم .


    مدير تربية الزرقاء يغط بسبات عميق , وشهود عيان يخشون من الشكوى , والضحية الأولى والأخيرة هي طالبة متفوقة من الصف الرابع الابتدائي اعترفت لصديقاتها بأنها تتأخر حتى تشبع غرائز هذا الملعون الذي اعتاد اصطياد الصغيرات اللواتي لا يدركن معاني الرذيلة التي يعيش عليها هذا المنحل أخلاقيا .

    أولياء الأمور يرسلون بناتهم معتقدين أن هناك أمن وأمان , ولكن لا يوجد شيء آمن في الطريق من وإلى مدرسة حي الحديقة في منطقة النزهة في الزرقاء , لأن الأمن العام يسأل ولا أحد يجيب بينما الأساليب الحرفية الدقيقة التي يتغنى بها الأمن العام لا تبرز إلا عند أمر جلل , ولا نعلم أي أمر جلل أعظم من انتهاك حرمات الأطفال .

    أُطمئن الأمن العام ومديرة المدرسة ومدير تربية الزرقاء بأنه لا يوجد دليل على هذا الشخص , ولن تعترف الطالبات , لكن إن وجدت الأمانة الأخلاقية  والأدبية لدي المسؤولين أمنيا فسيتم التحري ورصد المدرسة عن بعد , وعدم انتظار الطالبات يبحن عن معاناتهن أو انتظار المرشدة أو المديرة الحكومية لتعترفان بما يحدث في الطريق إلى مدرسة حي الحديقة .
    إحدى الزميلات أسّرت لنا وبأنها لن تستطيع إقحام نفسها في القضية بسبب الخوف على نفسها وعلى وظيفتها وخوفا من رش ماء نار على وجهها ولن ينفعها أحد , قالت انكشف الأمر عندما تأخرت طالبة متفوقة على المدرسة , ليكون المقابل عشرة قروش , والأمر يزداد سوءا كل صباح , وقلبي يتقطع وأخيرا عثرت على سرايا لأروي لهم معاناتي ومعاناة طالبات قُصّر لا حول لهن ولا قوة .

    كل شيء في وطني يحتاج إلى دليل , الفساد يحتاج إلى دليل , وحماية طالباتنا يحتاج إلى دليل , فمن أين يأتي الدليل يا مدير الأمن العام , أليس دور الأمن العام هو الرصد والتحري , والتأكد من معلومات وصلت إليه  والقبض على من يسيء لبناتنا وحياتنا وينتهك الحرمات .

    مدير الأمن العام ومدير شرطة الزرقاء الكرام , تخيلا أنكما سمعتما أن هناك مشتبه به يخطط لتفجير مبنى أمني حسّاس في الأردن وفي الزرقاء , هل ستقومان بسؤال المجاورين وسؤال أصحاب المبنى الحساس , أم ستقومان برصد ومراقبة وتحري عن الموضوع وتابعة المشتبه به حتى يثبت عليه الجرم , ثم تداهمونه وتعتقلونه , وتنشرون ذلك في الإعلام على أنه إنجاز أمني آخر وجديد , إذا لماذا لا تفعلوا ذلك مع مدرسة حي الحديقة أم تنتظروا تلفزيونات البي بي سي  وحقوق الإنسان ويقوم بعمل تحقيق صحفي وتستنفر كل أجهزة التربية والتعليم لحماية بناتنا .

    هذا نداء استغاثة من طالبات مدرسة حي الحديقة في النزهة في الزرقاء , إلى جلالة الملكة رانيا العبدالله , والبيئة المدرسية التي لم تعد آمنة عليهم , وإلى رئيس الوزراء الذي بلغ من العمر عتيا , أن أغيثونا واحمونا دون فضائح ودون تلويث لسمعتنا , من قبل خبيث حقير لم يترك طريقة إلا وحاول الوصول بها إلى أجسادنا الغضّة .

    ليتخيل الجميع ابنته في الصف الرابع والخامس بهذه المدرسة , وعبر سرايا سنتابع هذه المدرسة في المرة القادمة بالصوت والصورة ولن نترككن يا طالبات حي الحديقة حتى لو الجميع تخلى عنكن , وسنوجه نداء إلى أولياء الأمور بعدم إرسال بناتكن إلى المدرسة ولن نصمت عندما يصمت الجميع عن الحق. (نقلا عن سرايا)
    Commentaires
    • علق :تعليقات الموقع
    • علق:تعليقات الفيسبوك

    0 comments:

    إرسال تعليق

    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع توجيهي جديد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    Item Reviewed: خبر عاجل :: تحرشات بحق طالبات مدرسة حي الحديقة بالزرقاء Rating: 5 Reviewed By: Unknown
    Scroll to Top